كلمة الأمين العام للجائزة

منحت دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية كبيرة للقطاع الزراعي بشكل عام وشجرة نخيل التمر اهتماماً خاصاً لما لها من أهمية في حياة سكان المناطق الصحراوية، حيث شكلت المصدر الرئيسي للطعام والمأوى وأدوات العمل والحياة وجزءً من الهوية الثقافية والوطنية. كما تبوأت دولة الإمارات في هذا المجال مكانة عالمية مرموقة بفضل رؤية راعي الجائزة، سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، “حفظه الله” وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للمساهمة البناءة في الارتقاء بهذا القطاع والمحافظة على الموارد ودعم الأمن الغذائي من خلال المبادرات والفعاليات الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة وفق أفضل الممارسات الدولية.

واحتفاء بالعلاقة المميزة التي تجمع دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وبناء على توجيهات ودعم سيدي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، بدولة الامارات العربية المتحدة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، تعمل الأمانة العامة للجائزة وضمن أهدافها الاستراتيجية على تطوير قطاع نخيل التمر في جمهورية مصر العربية عبر إطلاق عدد من البرامج والمشاريع لتنمية وتطوير هذا القطاع، فكان المهرجان الدولي للتمور المصرية بسيوة أول قصة نجاح للجائزة على أرض الكنانة.

ضمن هذه الرؤية الواعدة تأتي مبادرة الجائزة في تنظيم المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية بسيوة 2022 برعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وبالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في وزارة التجارة والصناعة (MTI) ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي (MALR) ومحافظة مطروح، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، المركز والدولي للزراعة الملحية (ICBA)، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) ومنظمة الأغذية والزراعية للأمم المتحدة (FAO) والشبكة الدولية لنخيل التمر (DPGN)، ومراكز التكنولوجيا والابتكار الصناعي (TIC)، ومركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعي (FAITC)، والمجلس التصديري للصناعات الغذائية (FEC)، والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية (AEC) ، وغرفة الصناعات الغذائية (CFI) وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات (DPFS)، وجمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة (SCDEPA) وشركة فينكس (PHENIX GROUP)، فكان المهرجان الأول 08 – 10 اكتوبر 2015 والمهرجان الثاني 27 – 29 اكتوبر 2016 والمهرجان الثالث 15– 17 نوفمبر 2017، والمهرجان الرابع 07 – 09 نوفمبر 2018.

وتـأتي هذه المكرمة من سيدي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، للتأكيد على العلاقات المتينة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعم القطاع الزراعي وخاصة في مجال نخيل التمر، كما تؤكد على المكانة الدولية والثقة والعالية التي حققتها الجائزة ودورها البناء لتنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

أ.د. عبد الوهاب زايد
أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي

المنظمون

برعاية

بالتعاون مع

المنظمات الدولية

إدارة وتنفيذ

انضم الى القائمة البريدية للمهرجان